الرياح الباردة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اهلا ومرحبا زائرنا الكريم ان كنت عضو فتفضل بالدخول وان لم تكن مسجلا نتشرف بانضمامك الينا .... نتمنى لكم كل الافادة و الإستفادة خلال تجوالكم في المنتدى

الرياح الباردة

منتدى عام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الأسد والضباع ( عبرة)
من طرف ترياق الأربعاء نوفمبر 15, 2017 6:30 pm

» تفسير (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ..)
من طرف ترياق الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 12:05 am

» موسوعة النابلسي : تفسير طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى
من طرف ترياق الإثنين نوفمبر 13, 2017 11:45 pm

» دموع اليتيم (عبدو سلام)
من طرف ترياق الأحد نوفمبر 12, 2017 12:13 am

» تفسير سورة الشرح (ابن الكثير)
من طرف ترياق الأحد نوفمبر 12, 2017 12:06 am

» لسان_البراءة (عبدو سلام)
من طرف ترياق الجمعة نوفمبر 10, 2017 9:24 pm

» عيد ميلاد سعيد فلة
من طرف ترياق الجمعة سبتمبر 15, 2017 11:37 pm

» يوم ميلاد سعيد sirène عقبال 100
من طرف sirène الخميس مايو 04, 2017 2:20 am

» sirène كل عام وانت اسعد واجمل
من طرف sirène الخميس مايو 04, 2017 2:19 am

» ماهو الطب البديل
من طرف sirène الإثنين أبريل 17, 2017 5:10 pm


شاطر | 
 

 الشاعرة صوفيا دى ميللو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Atlanteq
عضو متألق
عضو متألق
avatar

ذكر عدد مساهمات العضو : 86
تاريخ الميلاد : 15/05/1990
تاريخ التسجيل : 19/04/2012
العمر : 27
المزاج god

مُساهمةموضوع: الشاعرة صوفيا دى ميللو    السبت يوليو 14, 2012 9:38 pm


صوفيا دي ميللو

Sophia De Mello
(1919-2004)

وُلدَتْ صوفيا سنة 1919 بمدينة بورطو من عائلةٍ
أرستقراطيةٍ انحدرت سُلاَلتُها من الدانمارك. التزمَتْ سياسياً في إطار
اليسار، ضمن الحزْبِ الاشتراكي البرتغالي الذي كان يرأَسُه المناضل الكبير
مَارْيُوسْ سْوَارِيسْ. فساهمت في كل المعارك التي خاضها الشعب البرتغالي
ضد الديكتاتورية العسكرية، في أفقِ تحقيقِ الحياة الديمقراطية. ورغم
أُصُولها الاجتماعية الأرستقراطية، فإنها بفضل التزامها ومواقفها التقدمية
ومكانتها الشعرية والأدبية أساساً أضحتْ وَجْهاً شعبياً محبوباً في بلادها.
وبفضل هذه المكانة المتميزة، رَشَّحَها حِزْبُها للانتخابات التشريعية،
ففازت وأصبحت عضوا في البرلمان البرتغالي. وظلت تسكن في حي غراسا بلشبونة،
حيث حظيت بكل أَنواع التقدير الشعبي والرمزي إلي أن تدهور وضعها الصحي،
لتسلم الروح - بعد مصارعة للمَرَض - في 2 يوليوز 2004.

اعتُبِرَتْ
صُوفْيا (كان الجميع ينادونها بهذا الاسم فقط) "السيدة الأولي" للحياة
الأَدبية والشعرية في البرتغال. وتَوَّجَتْ مَسَارَها بحصولها علي جائزة
كَامْوِيشْ (1999)، وهي أعلي تتويج يمكن أن يحظي به شاعر برتغالي أو غير
برتغالي يكتب باللغة البرتغالية. وقد عَبَرَتِ القَرْنَ العشرين بقُوةٍ
شِعْريةٍ، بقوةِ إرَادَةٍ، وبقوةِ حضورٍ إنساني ونضالي مُشِع. وكل الذين
تعرفوا عليها عَنْ كَثَبٍ، نَقَلُوا عنها صورةَ امرأةٍ رقيقةٍ، ووديعةٍ،
ومُتَوهِّجةٍ.. فكراً وممارسةً. فلم تخفض جَنَاحَها للواقع الذي كان
سائداً، ولا للسلطة الاستبدادية في بلادها، بل التزمَتْ في مقدمةِ جبهاتِ
الصراع، وفي زمنٍ كان قد "أخذ الرجَالُ يتَخلَّون فيه".

ورغم
موقعها السياسي والاجتماعي، فإنها كانت حريصة أولاً وبالأَساس علي موقعها
كشاعرة، ثم ككاتبة مبدعة لقصص وحكايات الأَطفال. وعُرفت بِشِعْرٍ يمتلك
عيناً فاحصةً، ويعرفُ كيف ينفتح علي الماضي المتَعدّد حيث ظلالُ التاريخ
والأسطورة والأمكنة الإغريقية المُتَبقّية، وحيث الاستِحْضَارُ المُدَاوِم
للتمثالِ اليوناني بكُلِّ حُمُولته ولصورة المَسِيح، وأَيضاً الاستعادة
الخَلاَّقَة لصورة وتفاصيل حياة بّْسُوَّا، الشاعر البرتغالي الذي تحول
بدوره إلي أسطورة معاصرة. كما اغْتَنَتْ شِعْرياً من استيائها من الأجواءِ
الرَّقَابية التي كانَتْ سائدَةً في بلادها، واستثمرتْ لاَحِقاً التزامَها
السياسي التقدمي في ترميم الثَّرَاءِ اللاَّزَمَني للحقيقي والملموس،
وللإيماءات البسيطة للناس، ولذاكرة القرون التي ترافِقُنا من خلال الآثار
والمَعَالِم، مما كان يُصِيبُها بما أسْمَاهُ بعض النقاد الفرنسيين (كلود
ميشال كلوني في مجلة Lire، ماي 2000) بـ"سَوْرَةِ المَرْئي".
******************************************************************

ثانيا القصائد

شَاطِئٌ




الصَّنَوْبَرَاتُ تَنُوحُ
حِينَ تَعْبُرُ الرِّيحُ

الشَّمْسُ تَخْبِطُ الأَرْضَ
وَتَحْتَرِقُ الحِجَارَةُ.

بَعِيداً تَتَرَجَّلُ آلِهَةُ
البَحْرِ العَجِيبَةُ

لَهَا بَيَاضُ المِلْحِ
وَلَمَّاعَةٌ مِثْلَ الأَسْمَاكِ.

فَجْأَةً، طُيُورٌ ضَارِيَّةٌ

مَرْمِيَّةٌ فِي الوَمْضِ
مِثْلَ حَصيً.

تَصْعَدُ وَتُنْفِقُ
عَمُودِيّاً فِي السَّمَاءِ

وَالفَضَاءَاتُ تَتَشَبَّثُ
بِجُسُومِهَا.

تُسْرِعُ الأَمْوَاجُ وَهْيَ
تَنْكَسِرُ فِي الضَّوْءِ

تُزَيِّنُ جَبْهَتَهَا
الأَعْمِدَةُ

وَثَمَّةَ حَنِينٌ جِدُّ
قَدِيمٍ إِلَي الصَّوَارِي

يَتَأَرْجَحُ بَيْنَ أَشْجَارِ
الصَّنَوْبَرِ.

*

ترجمة: حسن نجمي
************************************************************
السُّفُن


عَلَي الشَّاطِئِ تَرْقُدُ
سُفُنُ الصَّيْدِ.

جَامِدَةٌ لَكِنْ مُفَتَّحَةُ
الأَعْيُنِ،

أَعْيُنِ التَّمَاثِيلِ التِي
لَهَا

وَمُنْحَنَي مِنْقَادِهَا

يَقْضُمُ العُزْلَةَ.

نَحْنُ نَتَحَقَّقُ

نَحْنُ نَتَحَقَّقُ مِنْ
كَذِبِ الحُلْمِ.

إِذَا كُنْتَ تُرِيدُهُ
هَكَذَا، يَا إِلَهِي.

سَنَكْسِرُ زُجَاجَ
السَّرَابِ،

سَنَكْسِرُ قَوْسَ قُزَحِ
الارْتِبَاطِ بِالوَرْدِ.

أَيُّهَا الشِّعْرُ - كُلُّ
مَا كُنْتُ طَلَبْتُهُ مِنْكَ

أَيُّهَا الشِّعْرُ - كُلُّ
مَا كُنْتُ طَلَبْتُهُ مِنْكَ!

أَرْضٌ لِلاَ أَحَدٍ، وَهَا
هِيَ ذِي حَيْثُ أَحْيَا

وَلاَ أَعْرِفُ مَنْ أَكُونُ -
أَنَا التِي لَمْ أَمُتْ

عِنْدَمَا كَانَ المَلِكُ قَدْ
مَاتَ وَانْقَسَمَتِ المَمْلَكَةُ.

فِي الزَّمَنِ المُوَزَّع

قَصِيدَةُ حُبٍّ لأَنْطوَانْ
وَكْلِيُوبَّاتْرَا

بِيَدَيْكَ قِسْتُ العَالَمَ

وَعَلَي المِيزَانِ الدَّقِيقِ
لِكَتِفَيْكَ

وَزَنْتُ ذَهَبَ الشَّمْسِ
وَشُحُوبَ القَمَر.

*

ترجمة: حسن نجمي
***************************************************************
بِّيدُورَاسْ




مُشْرِقَةٌ هِيَ الأَيَّامُ
اللاَّغِيَةُ

حِينَمَا كَانَتِ الظَّهِيرَةُ
تَفْتَرِسُ ظِلَّ الأَعْمِدَةِ

وَكَانَتْ زُرْقَةُ السَّمَاءِ
تَسْحَبُ إِلَيْهَا الأَرْضَ

السَّاكِنَةَ فِي جَلَبَةِ
الأَوْرَاقِ وَالآلِهَةِ.

بَعِيدَةٌ وَمَضْبُوطَة

بَعِيدَةً وَمَضْبُوطَةً
تَتَوَجَّهُ الطُّرُقُ

فِي مُغَامَرَةٍ ضَلِيلَةٍ.

وَالنَّسِيمُ البَحْرِيُّ
يَقْتَرِبُ

وَيَنْتَشِرُ فِي الهَوَاءِ.

إِنَّهُ الأَزْرَقُ
وَالأَخْضَرُ وَنَدَاوَةُ عَصْرٍ

مَيِّتٍ يَعُودُ

عَلَي أَحْصِنَتِهِ
الكْرِيسْطَالِيَّةِ المُضِيئَةِ

لِيَتَقَصَّفَ فِي الأُفُقِ.

هَبْ لِي الشَّمْسَ

هَبْ لِيَ شَمْسَ المِيَاهِ
الزَّرْقَاءِ وَالمَدَارَاتِ

عِنْدَمَا يَمْتَلِئُ
العَالَمُ بِمَنْحُوتَاتٍ جَدِيدَةٍ

وَتَنْقَضُّ الأَمْوَاجُ،
مُطَأْطَأَةَ الرَّأْسِ،

مِثْلَ أَحْصِنَةِ
الأُسْطُورَةِ البَيْضَاءِ ذَاتِ القَرْنِ.

*

ترجمة: حسن نجمي
********************************************************
سيرة




كَانَ لِي أَصْدِقَاءٌ ظَلُّوا
يَمُوتُونَ، أَصْدِقَاءٌ ظَلُّوا يُغَادِرُونَ

آخَرُونَ كَانُوا يَكْسِرُونَ
وَجْهَهُمْ بِاتِّجَاهِ الزَّمَنِ.

كُنْتُ أَكْرَهُ مَا كَانَ
سَهْلاً

وَبَحَثْتُ عَنْ نَفْسِي فِي
الضَّوْءِ، فِي البَحْرِ، فِي الرِّيحِ.

الكِتَابُ السَّادِس

عَرُوسُ الشِّعْر

عَرُوسَ الشِّعْر عَلِّمِينِي
الإنْشَادَ

الجَلِيلَ العَتِيقَ،

الإِنْشَادَ مِنْ أَجْلِ
الجَمِيعِ،

الشَّامِلَ لِكُلِّ شَيْءٍ

عَرُوسَ الشِّعْرِ عَلِّمِينِي
الإِنْشَادَ

الشَّقِيقَ الحَقَّ
لِلأَشْيَاءِ

مُلْهِبَ اللَّيْلِ

وَالسِّرَّ فِي المَسَاءِ

عَرُوسَ الشِّعْرِ عَلِّمِينِي
الإِنْشَادَ

حَيْثُ أَنَا نَفْسِي
أَتَبَدَّلُ

بِلاَ تَبَاطُؤٍ وَدُونَ
تَهَوُّرٍ

فَأُصْبِحُ نَبَاتاً أَوْ
حَجَراً

أَوْ جِدَاراً أَيْضاً

لِلدَّارِ البِدَائِيَّةِ

أَوْ هَدِيراً

لِلْبَحْرِ الذِي كَانَ
يُحْدِقُ بِهَا

(أَتَذَكَّرُ الأَرْضِيَّةَ

ذَاتَ السَّقِيفَةِ
المَغْسُولَةِ

وَرَائِحَتَهَا

التِي كَانَتْ تَخْتَرِقُنِي)

عَرُوسَ الشِّعْرِ عَلِّمِينِي
الإِنْشَادَ

حَيْثُ يَتَنَفَّسُ البَحْرُ

مُزَيَّناً بِالالْتِمَاعَاتِ

عَرُوسَ الشِّعْرِ عَلِّمِينِي
الإِنْشَادَ

مِنَ النَّافِذَةِ
المُرَبَّعَةِ

مِنَ الغُرْفَةِ البَيْضَاءِ

لَوْ أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقُولَ
كَيْفَ

لَمَسَ المَسَاءُ هُنَا

المَائِدَةَ وَالبَابَ

المِرْآةَ وَالجَسَدَ

وَكَيْفَ اسْتَعَادَهُمْ

لأنَّ الوَقْتَ يَبْتُرُنِي

يَقْتَسِمُنِي الوَقْتُ

يَجْتَازُنِي الوَقْتُ

وَيَفْصِلُنِي حَيَّةً

عَنِ التُّرَابِ وَعَنِ
الجِدَارِ

فِي الدَّارِ البِدَائِيَّةِ

عَرُوسَ الشِّعْرِ عَلِّمِينِي
الإِنْشَادَ

الجَلِيلَ العَتِيقَ

لِكَيْ أَلْتَقِطَ وَمْضَ

ذَلِكَ الصَّبَاحِ الصَّقِيلِ

الذِي كَانَ يَضَعُ بِهُدُوءٍ

أَصَابِعَهُ فَوْقَ
الرَّابِيَّةِ

وَيَمُرُّ ثَانِيَةً بِالجِيرِ
عَلَي جُدْرَانِ

الدَّارِ النَّظِيفَةِ
البَيْضَاء

عَرُوسَ الشِّعْرِ عَلِّمِينِي
الإِنْشَادَ

الذِي يَذْبَحُ لِي
الحُنْجُرَةَ

*

ترجمة: حسن نجمي
*********************************************************
سُونِيتَة لأُورِيدِيسْ





أُورِيدِيسْ الضَّائِعَةُ
التِي فِي الرَّائِحَةِ

وَفِي أَصْوَاتِ البَحْرِ
تَبْحَثُ عَنْ أُورْفِيُّوسْ :

الغِيَّابُ الذِي يُعَمِّرُ
السَّمَاءَ وَالأَرْضَ

وَيَسْتَعِيدُ العَالَمَ
كُلَّهُ مِنَ الصَّمْتِ.

هَكَذَا تَجَرَّعْتُ
صَبِيحَاتِ الضَّبَابِ

وَتَوَقَّفْتُ عَنْ أَنْ
أَكُونَ حَيَّةً وَأَنْ أَكُونَ أَنَا نَفْسِي

بَاحِثَةً عَنْ وَجْهٍ كَانَ
وَجْهِي،

وَجْهِي السِّرِّي
وَالصَّحِيح.

مَعَ ذَلِكَ حَتَّي فِي
المَدِّ وَالجَزْرِ، حَتَّي فِي السَّرَابِ،

لَمْ أَلْتَقِ بِكَ. وَحْدَهُ
كَانَ قَدْ أَشْرَقَ

الوَجْهُ الأَسِيلُ
وَالصَّافِي لِمَنْظَرِ الطَّبِيعَةِ.

ثُمَّ صِرْتُ بِبُطْءٍ
شَفَّافَةً

مِثْلَ مَنْ وُلِدَ مَيِّتاً
عَلَي صُورَتِكَ

وَبِأَمْرٍ مِنَ العَالِمَ
عَقِيمَةً وَشَارِدَةً.

بَحْرٌ جَدِيد

تَأَمُّلُ دُوقْ غَانْديَا
حَوْلَ مَوْتِ إِيزَابِيلا البرتغالية

*

ترجمة: حسن نجمي

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°التوقيع°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
لمراسلة المدير العام اضغط هنا

لمراسلتي اضغط هنا

لمراسلة الادارة بكلام لا تعلمه الادارة

مستشار المنتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ترياق
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

انثى عدد مساهمات العضو : 1141
تاريخ الميلاد : 04/01/1993
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
العمر : 24
المزاج الحمد لله ربي العالمين

مُساهمةموضوع: رد: الشاعرة صوفيا دى ميللو    الأربعاء يوليو 18, 2012 2:15 am

يسلمووووووووووووووو :cheers:

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°التوقيع°°°°°°°°°°°°°°°°°°°




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ari7.up-your.net/
sirène
إدارية
إدارية
avatar

انثى عدد مساهمات العضو : 977
تاريخ الميلاد : 03/05/1998
تاريخ التسجيل : 17/06/2012
العمر : 19
البلد والمدينة : http://ari7.up-your.net
المزاج متقلب

مُساهمةموضوع: رد: الشاعرة صوفيا دى ميللو    الأحد مارس 29, 2015 6:21 pm


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°التوقيع°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
<
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عــــــــــائـــشـــــة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد مساهمات العضو : 51
تاريخ التسجيل : 04/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: الشاعرة صوفيا دى ميللو    الجمعة مايو 08, 2015 9:05 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعرة صوفيا دى ميللو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرياح الباردة :: ثقافة والهويات :: القسم الادبي والثقافي :: ادبيات فدة-
انتقل الى: